مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو صباح فخري

بواسطة:
صباح فخري

صباح فخري أو كما يُسمى صباح الدين أبو قوس هومن أشهر المطربين في سوريا وفي الوطن العربي، نال شهرة واسعة في بما قدم من موسيقى عربية وطرب أصيل الذي تمثل في الموشحات والقدود، فضلاً عن قدرته في الغناء بطريقة تتمتع بالأداء الاستثنائي الذي يُحافظ على المقامات والألحان العربية الأصيلة.

لذا فقد حصل على جماهيرية وشعبية جعلت منه مطرب أول تهتف باسمه الجماهير، كما أنه استمر في عطاؤه الذي لا ينضب في مشواره الذي دام قرابة الخمسين عاماً، وكذا فهو الذي دخل موسوعة جينيس لأرقام القياسية وذلك لغناءه حوالي عشر ساعات متواصلة دون أن يتوقف، فماذا عن مشوار صباح الفخري، وأبرز أغانيه تُجيب موسوعة عن هذه التساؤلات من خلال هذا المقال الذي تُقدمه لكم، تابعونا.

من هو صباح فخري

هو علم من أعلام الغناء في الوطن العربي الذي بات واحداً من أهم الأصوات القوية التي لا يُمكن للجماهير أن تنساه، إنه حالة استثنائية حيث أمتلك شعبية حول العالم من آسيا وأوربا وذلك بلغته العربية وخارج ألفاظة المميزة، فماذا عن مشواره الفني ونشأته، هيا بنا نتعرف على هذه المعلومات من خلال السطور التالية.

نشأة صباح الفخري

  • ولد صباح فخري في عام 1933 في سوريا.
  • ينتمي إلى أسرة متدينة، لأم وأب مسلمين يميلون إلى التصوف.
  • تبناه فنياً فخري البارودي لذا فقد سُمي بصباح الفخري.
  • عمل في صغره مؤذناً في المساجد، لذا اكتسب الصوت والأداء المميز، إذ أنه تلقى إرشادات في أداءه.

مشوار صباح الفخري

  • درس الغناء منذ نعومة أظافره في معهد حلب للموسيقى وفي معهد دمشق، حيث تعلم الموشحات و رقص السماح، والصولفينج، فضلاً عن العزف على العود من خلال أساتذة الموسيقى وكبار الفنانين في سوريا ومن بينهم محمد رجب، مجدي العقيلي.
  • فيما تخرج من معهد الموسيقى الشرقي في عام 1948.
  • قام بأول عرض له في القصر الرئاسي في دمشق خلال عام 1948، وقد ارتبط بالتراث الفني السوري في مضمون الأغاني التي يُقدمها، إذ انه كان شديد الاعتزاز بما يُقدمه.
  • كما شارك في العديد من العمال الفنية التي من بينها فيلمه السينمائي فيلم الوادي الكبير مع النجمة اللامعة وردة الجزائرية.
  • وتوالت الأعمال الفنية التي شارك بها والتي من ينها الصعاليك التي قدمها في عام 1965.
  • كما كان مسلسل” نغم الأمس” علامة بارزة في التاريخ الفني إذ انه قام بتوثيق ما يقرب من 160  من الألحان السورية الشهيرة أن ذاك.
  • لحن العديد من القصائد الفنية التي من أشهرها ابن زيدون، أب فراس الحمداني وغيره من الشعراء القدماء، وعلى صعيدٍ أخر فقد قدم ألحاناً جديدة للشعراء المحدثين الذين من أبرزهم  أنطوان شعراوي، عبد العزيز محي الدين.

ديانة صباح فخري

  • أختلف العديد من الأشخاص حول ديانة صباح فخري، إلا أننا وجدنا بعد البحث أنه ينتمي إلى الديانة الإسلامية، إذ أن والديه مسلمين، كما كان يؤذن صباح فخري في المساجد، وكذا فهو الذي حفظ القرآن الكريم، ويُسمعه غيباً.
  • الجدير بالذكر أن والده هو مقرئ القرآن الكريم، ومنشد للأغاني الصوفية.
  • فيما نجد أن والدته من أسرة مُحافظة، حيث تُحفظ على التقاليد في إطار الديانة الإسلامية.

إنه الملحن والمغني والمبدع صباح الفخري الذي لطالما قدم فنناً ممتعاً وأغاني تطرب الآذان، فهو الذي شق طريقه بنفسه، ودرس الموسيقى التي أحبها ليصل إلى هذا المستوى الفني الذي من شأنه أن يرسم البهجة على الوجوه ويترك بصمته في عالم الغناء.