الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سلبيات وايجابيات جحا

بواسطة: نشر في: 27 فبراير، 2020
mosoah
سلبيات وايجابيات جحا

من خلال هذا المقال نستعرض لكم سلبيات وإيجابيات جحا الذي يعد من أبرز الشخصيات الفكاهية التي حفلت بها الكتب الأدبية، حيث أنه اشتهر بمواقفه الطريفة التي تُستخلص منها حكمة ما في إطار كوميدي، وتشير الكثير من المصادر التاريخية أن جحا بالأساس هو لقب أطلق على شخص تركي يُدعى نصر الدين التركي ومصادر أخرى ترجح أنه شخص عربي يُدعى أبو الغصن العربي الفرازي، ومنهم من يقول أنه من التابعين الذي تميزوا بحس الدعابة، كما اختلفت الآراء حول حقيقة شخصيته بالأساس حيث أن الآراء تنوعت ما بين كونه شخصية خيالية من خلال نوادره وما بين كونه شخصية حقيقية وفقًا للكتب الأدبية، في موسوعة يمكنكم التعرف عن قرب عن جحا.

سلبيات وايجابيات جحا

اسم جحا الحقيقي

اختلاف المصادر التاريخية حول تحديد أصل جحا الذي ترجح ما بين نصر الدين التركي وأبو الغصن العربي الفرازي يعني تناول معلومات كلاً منهم على حدي فيما يلي:

نصر الدين التركي

اسمه الحقيقي نصر الدين خوجة، وقد ولد في إحدى القرى التركية في عام 605هـ، وعقب انتهاءه من التعليم اتجه في العمل في عدة مجالات وهم الفقه والتدريس والقانون حيث عمل قاضيًا، وقد اشتهر عنه برجاحة عقله وحكمته التي تنبع منها العديد من المواعظ الطريفة.

كما كان معروفًا عنه بشخصيته القوية في مواجهة الحكام الظالمين دون خوف مثل تيمور لنك، إلى جانب التقوى والصلاح، وقد كان معروف عنه أيضًا بتواضعه حيث كان يهتم بزارعة الأرض بنفسه، إلى جانب تأثره بالصوفية التي تختص بالزهد في الحياة، وقد توفي نصر الدين في عام 683م.

من خلال الفقرة السابقة نستخلص أن نصر الدين تركي تميز بعدة صفات إيجابية أبرزها الحكمة وعفة النفس ومواجهة الظلم وعدم السكوت عنه، ولكن لم تذكر المصادر الأدبية والتاريخية أي صفات سلبية عنه.

أبو الغصن العربي الفرازي

يُكنى بعدة مسميات أخرى مثل نوح وعبد الله، وهو عراقي الأصل ولد في مدينة الكوفة في عام 60 هـ منتميًا إلى قبيلة تُدعى “فزازة”، وقد ورد عنه من خلال نوادره العديد من القصص الطريفة التي تجمع ما بين الحكمة والفكاهة، وقد عاش لفترة طويلة من حياته استمرت لنحو 100 عام حيث توفى في عام 160 هـ.

وقد اختلفت المصادر في سماته الشخصية فهناك آراء ذهبت إلى أنه كونه شخصية تتمتع بالحكمة ورجاحة العقل، وآراء أخرى ذهبت إلى أنه كان معروف عنه بحماقته.

نوادر جحا

من أبرز العوامل الرئيسية حول اختلاف الآراء حول حقيقة شخصية جحا هو نوادره التي كانت تأتي من دول مختلفة، فمنها ما تأتي من بغداد ومنها ما تأتي الحجاز، فضلاً عن اختلاف شخصية جحا التي تظهره تارة ذكيًا وتارة أخرى أحمق، وقد اتسمت هذه النوادر بعدة سمات متنوعة تجمع ما بين الصفات الإيجابية والسلبية مثل الجشع والحماقة والمكر، وفيما يلي نتناول أبرز هذه قصص جحا:

  • جحا والضفادع: وهي تدور أحداثها حول ذهاب جحا في طريق مطل على الأنهار متنقلاً بواسطه حماره، وقد توقف من أجل سقايته وكان كان ركبًا على حماره عندما اقترب من النهر كاد الحمار أن تُفلت ساقيه ويقع في النهار لولا أنه سمع صوت صياح الضفادع في النهر فاستقام في مكانه، فما كان من جحا إلا أن يلقي ببعض نقوده في الماء كنوع من الشكر والعرفان لدور الضفادع في إنقاذه من الغرق.
  • جحا والحمار المتعلم: وهي من أشهر القصص الفكاهية التي تدور قصتها حول تلبية دعوة أحد حكام العراق لزياته وقد اصطحب معه حماره عند دخوله لمجلسه ولكن آثار ذلك تعجب الحاكم فسأله عن سبب إحضار الحمار معه فأجابه أنه يمكنه أن يعلم هذا الحيوان القراءة والكتابة في مدة تقارب 10 سنوات مما أدهش ذلك الحاكم الذي قرر أن يعطيه مبلغ من المال كأجر مقابل ذلك، ولكن في الحقيقة كانت خدعة من جحا التي أدركها أحد خدامه محذره مما فعل فقد ينال عقابًا من الحاكم إذا علم بهذا الأمر، وقد رد عليه جحا بأنه في خلال عشر سنوات سيموت هو أو الحاكم أو الحمار وبالتالي سيفلت من عقابه.

الوسوم