الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن القاضي اياس حياته وعزله

بواسطة:
بحث عن القاضي اياس

بحث عن القاضي اياس هذا هو محور حديثنا اليوم، فالقاضي إياس واحداً من أهم قضاة الإسلام الذين ساهموا في تحقيق العدل ورجوع الحقوق إلى أصحابها في أسرع وقت، كما كان يتمتع بقدر كبير من الفراسة والذكاء، واشتهر أيضاً بشدة تواضعه وبره لوالديه، ومن خلال السطور التالية في موسوعة سنتعرف على القاضي إياس وحياته وتوليه القضاء.

بحث عن القاضي اياس حياته وعزله

حياة القاضي إياس

هو إياس بن معاوية بن قرة بن المزني، وُلد بعد مرور 46 عاماً على هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم في نجد وبالتحديد في منطقة اليمامة، ثم انتقل إلى البصرة مع أسرته والتي تلقى فيها تعليمه على يد والده معاوية الذي حفظه القرآن الكريم في سن صغير، كما شرح له العديد من الأحاديث النبوية، ومنذ أن كان صغيراً ظهرت عليه علامات النبوغ والذكاء.

وفي سن صغير تم إرسال إياس إلى أحد رجال أهل الذمة المشهورين بالكفاءة لكي يتعلم أخبار العجم وأيامهم، ومن أهم الأمثلة التي ثبتت استخدامه للدليل والحجة في الإقناع وإعلاء الحق عندما سمع يهودي يقول ما أحمق المسلمين، كما يزعمون أن أهل الجنة كما يأكلون ولا يحدثون فقال لهم إياس أفكل ما تأكله تحدثه؟ قال: لا، لأن الله تعالى يجعل بعضه غذاء: قال: فلم تنكر أن الأدلة التي تعالى يجعل كل ما يأكله من أهل الجنة كغذاء؟ فبهت الذين كفر.

كما ساعدته فراسته على تعليم تفسير الأحلام على يد أشهر علماء البصرة وهم الإمام محمد بن سيرين والحسن البصري، واشتهر إياس بصدق رؤياه، حيث قال في عام 122 من الهجرة “رأيت في المنام كأني وأبي على فرسين فجريا ولم أسبقه ولم يسبقني، وعاش أبي ستاً وسبعين سنة وأنا فيها، فلما كان آخر لياليه وقال أتدرون أي ليلة هذه؟ ليلة استكمل فيها عمر أبي”، ثم توفي بعد ذلك في نفس العام.

تولي إياس القضاء

كانت بداية تولي إياس القضاء حين أرسل الخليفة عمر بن عبد العزيز إلى عدي ابن أرطاة وهو واليه بمدينة البصرة، وطلب منه أن يعقد اختباراً لكلاً من القاسم بن ربيعة الحرشي وإياس بن معاوية ليتولى واحداً منهم القضاء، وهي الطريقة التي كان يتبعها الإسلام في ذلك الوقت لتعيين القضاة في الولايات المختلفة، وقد نجح إياس في الاختبار، وعندما تولى المنصب بكى لإحساسه بضخامة المسؤولية ومدى أهمية الأمانة التي أصبحت بين يديه.

واتبع إياس منهجاً خلال حكمه يعتمد على فهم الواقع والاستعانة بالإمارات والشواهد المتعددة، وكان دائماً ما يقول أن القضاء هو نوع من الفهم، وذلك حينما طلب منه أحد الرجال أن يعلمه القضاء، فقال القضاء لا يُعلم وإنما يُفهم، وهي الهبة التي منحها الله تعالى لإياس، مما جعل الإمام ابن القيم يثني عليه.

وكانت من أهم نصائح إياس فيما يخض القضاء حين قال “إياك وما يتتبع الناس من الكلام وعليك بما تعرفه من القضاء”، فكان يرى أن القاضي لا يجب أن يتأثر بأقوال الناس والشائعات التي يطلقوها فيما يخص القضايا التي تُطرح أمامه، وكان إياس عندما يطمئن إلى شهادة الشاهد يأخذ بها ويطرحها، ومن لا يطمئن لشهادته مهما كان منصبه كان لا يعتد بها حتى لو كانت لحاكماً أو والياً، وُصف القاضي إياس بأنه صاحب الأحكام الماضية، فكانت أحكامه تهتم بلغة العصر وأسلوبه، مما جعلها مبادئ يعتمد عليها القضاة من بعده.

مؤامرة عزله

قام عدي بن أرطاة والي البصرة بتدبير مؤامرة لعزل القاضي إياس، وذلك عندما انتصر لأحد رعاياه وهو المهلب بن القاسم الهلالي ورد زوجته إليه بعدما حكم إياس بطلاقها منه، وحين أدرك إياس ما دُبر له هرب إلى ولاية واسط بالعراق لأنه لم يستطع تحقيق العدل في البصرة.