الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا يدفن الجمل في الرمال

بواسطة: نشر في: 26 سبتمبر، 2020
mosoah
لماذا يدفن الجمل في الرمال

يطرح الكثير سؤال “لماذا يدفن الجمل في الرمال” وهو أمر قد يلاحظه البعض عند الذهاب إلى المناطق الصحراوية حيث تغطي الرمال جسد الجمل بأكمله ماعدا رأسه، والجمل يمثل واحدًا من أبرز الحيوانات التي تعيش في البيئات الصحراوية حيث أنه يُلقب بـ”سفينة الصحراء” نظرًا لقدرته الهائلة على التكيف مع ظروف الصحراء القاسية حيث أنه يستطيع تحمل العطش لمدة تتراوح ما بين 6 أيام حتى 14 يوم.

وذلك نظرًا لامتلاكه خصائص جسمانية تساعده على مواجهة الظروف البيئية الصحراوية أبرزها قدرته على الحفاظ على رطوبة جسمه لفترة أطول بسبب قلة الغدد العرقية في جسمه، إلى جانب قدرته على تخزين الماء والطعام في جسمه لتناولها عند الحاجة، فضلاً عن قدرته على التحكم في درجة حرارة جسمه لكي تناسب درجة حرارة البيئة المحيطة به، ومن خلال موسوعة في السطور التالية يمكنكم التعرف على إجابة السؤال المطروح.

معلومات عن الجمال

  • ينتمي الجمل إلى فئة الثدييات من الحيوانات ويغطي الوبر كافة أنحاء جسده، ويتميز بامتلاكه سيقان طويلة، أما عن متوسط طوله فيصل إلى 7 أقدام.
  • يزن الجمل 1500 رطل في المتوسط، ويتمتع بمرونة الحركة نظرًا لامتلاكه أقدام مهيئة للسير في الرمال، ويمكنه السير في الساعة الواحدة مسافة تُقدر بنحو 40 ميل.
  • يتميز بطول رموشه التي تساعده على مقاومة دخول الرمال إلى عينيه.
  • تتفاوت درجات حرارة جسمه في النهار عن الليل، ففي فترة النهار ترتفع لتصل إلى 41 درجة مئوية، بينما في وقت الليل تنخفض لتصل إلى 34 درجة مئوية في المتوسط وذلك حتى تتلاءم درجة حرارة جسمه مع درجة حرارة الجو.
  • متوسط عمر الجمال يصل إلى 40 عام، وقد يزيد ليصل إلى 50 عام في بعض أنواعه.
  • يستمد الجمل طاقته من الدهون المختزنة في سنامه، حيث يعتمد عليها في حالة نفاد الطعام.
  • يستطيع شرب ما يقرب من 40 غالون من المياه دفعة واحدة.

لماذا يدفن الجمل في الرمال

يُرجع السبب الرئيسي وراء دفن الجمال في الرمال لساعات طويلة في الصحراء إلى إصابتهم بمرض “الجرب” وهو يعد من أبرز الأمراض المزمنة والمعدية التي تصيب الجمال جراء عدوى جرثومية يُطلق عليها اسم ” سوسة الجرب القريمي الجملية”، وبالتالي يتم دفن الجمال في الرمال من أجل القضاء نهائيًا على هذه العدوى، حيث تتميز الرمال بسخونتها نتيجة ارتفاع درجة الحرارة فيها، وتساعد هذه السخونة على قتل هذه الجراثيم، مما يساعد ذلك على الحد من تفشى هذه العدوى بين الجمال التي تنتقل من خلال اللمس.

يعد مرض الجرب من الأمراض التي تصيب الجمال والإنسان معًا، وتنتشر الإصابة به بين الجمال في موسم الشتاء، ومن أبرز أعراضه للجمال: الحكة، تساقط الوبر، الطفح الجلدي، ويعد هذا المرض من أبرز الأمراض التي تستوجب العلاج الفوري حتى لا تتفاقم الحالة وتصاب الجمال بالهزال، وهذا بدوره ينعكس بالسلب على إدرارها للحليب حيث تقل كمية الحليب التي ينتجها الإبل عن الكمية المعتادة.