الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن حيوان الكسلان

بواسطة: نشر في: 10 ديسمبر، 2019
mosoah
حيوان الكسلان

حيوان الكسلان الموصوف بـ(النعسان) عندما تراه عينك تظنه نائم غير مستيقظ فاسمه يشرح هيئته، كما أنه يعد الحيوان الأبطأ حول العالم من حيث الحركة، عادة ما يعيش فوق الأشجار وقليلاً ما نراه على الأرض فغذائه الأساسي هو البراعم وأوراق الشجر وكذلك السحالي الصغيرة والحشرات.

يعود أصله إلى المناطق الاستوائية بشكل خاص في أمريكا الجنوبية والوسطى، وقد تم تصنيفه وإدراجه في قائمة الثدييات التي تتمتع بمخالب طويلة تمكنه من العيش في بيئته المحبوبة فوق الأغصان، تُحدثكم موسوعة في المقال التالي عن كافة التفاصيل حول حيوان الكسلان.

حيوان الكسلان

  • على الرغم من اعتقاد البعض أن مخالبه الطويلة تُسهل من حياته وعيشه وغذائه، إلا أن الواقع خلاف ذلك حيث تبلغ مخالبه ما بين ثمانية حتى عشرة سنتيمترات مما يؤدي إلى معاناته من الصعوبة في السير.
  • يصل وزن الكسلان ما يعادل ثمانية كيلو جرام أي مماثلاً في حجمه الكلب ذو الحجم المتوسط وقد يزيد وزنه عن ذلك حتى يصل إلى سبعة عشر كيلو جرام، وطوله حوالي خمسة وستون سنتيمتراً.
  • يوجد نوعان منه أحدهما يتميز بكونه ثنائي الأصابع، والآخر معروف بالقدم ثلاثية الأصابع.

معلومات عن حيوان الكسلان

إليكم في الفقرة التالية مجموعة شيقة من المعلومات المتعلقة بذلك الكائن المثير للفضول:

  • يمكنه العيش في البرية حوالي خمسة عشر عاماً، بينما يزيد ذلك العمر في الأّسر حتى يصل إلى ثلاثون عاماً.
  • من الحيوانات النباتية التي يعتمد طعامها بصورة أساسية على الأعشاب وأوراق الشجر.
  • يعد من قبيل الحيوانات المهددة بالانقراض والسبب وراء ذلك يرجع إلى عدم قابليته للتكيف مع التغيرات البيئية الخاصة بموائله وأماكن إقامته.
  • تنقسم حياته اليومية إلى أمرين رئيسيين وهما عشرون ساعة يقضيها في النوم والباقي يقضيه في تناول الطعام.
  • يكسو جسده فراء غزير يعيش به بعض أنواع الحشرات وذلك لكونه قليل الاستحمام وتنظيف نفسه.
  • لا ينزل من فوق الشجر سوى مرة تقريباً كل أسبوع بغرض الاستحمام، أو التبرز والتبول.
  • يعد فريسة سهلة لبُطئ حجمه بالنسبة للحيوانات المفترسة وذلك أحد أسباب كونه مهدداً بالانقراض.

folivora

  • (folivora) هو اسم حيوان الكسلان في اللغة الإنجليزية، وهو يتميز بالوجه المستدير والعيون ذات النظرة الحزينة الناعسة، له أذنان صغيرتان وذيل قصير، يكسو جسده الفراء الأشبه بالأسلاك الناعمة ذات اللون البني والرمادي والأسود.
  • يكسو فرائه الطحالب الخضراء وفي ذلك نفعٌ له في التخفي عن الحيوانات المفترسة، كما تعد فرائه موطناً مناسباً لنمو الطحالب بعيداً عن الحشرات و العث.
  • يتمكن من إدارة رأسه بنسبة تصل حتى مائتان وسبعون درجة، حيث إن من يملك ثلاثة أصابع منه يمتاز بالرقبة المرنة الطويلة.
  • يقوم باستخدام مخالبه الطويلة في محاولته للدفاع عن نفسه ضد الحيوانات التي تريد افتراسه.
  • يتمكن من القيام بلدغة قوية يصاحبها صوت ذو نبرة عالية.

تزاوج حيوان الكسلان

  • في أغلب الأحيان يفضل العيش وحيداً بمفرده ولا يحب العيش في تجمعات، ولا يجتمع مع الكسلانيات الأخرى إلا في موسم التزاوج.
  • لا تلد في المرة الواحدة أكثر من كسلان صغير واحد وتستمر مدة الحمل فيه ما بين السبعة حتى عشرة أشهر.
  • فور الولادة يقوم الصغير بانتزاع فراء الأم حتى يظهر الثدي ويتمكن من الرضاعة وتلقي الغذاء.
  • تتراوح فترة الرضاعة ما بين الستة أشهر حتى عشرة أشهر.
  • يبقى بجوار أمه ما يقرب من الأربعة سنوات حتى بعد الفطام.

الجدير بالذكر أنه في السنوات السابقة كان حيوان الكسلان أكبر من حيث الحجم بكثير عن ما هو في الوقت الحالي وذلك وفقاً لتقارير حديقة سان دييغو للحيوان، حيث كان من الممكن أن يقارب في الحجم إلى ضخامة الفيلة، ولكن ذلك النوع قد أنقرض مما يقارب العشرة آلاف عام سابقاً.