الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مراحل حمل القطط

بواسطة: نشر في: 21 نوفمبر، 2019
mosoah
حمل القطط

نُقدم إليك عزيزي القارئ موضوعنا اليوم من موسوعة بعنوان حمل القطط ، وهي تلك الحيوانات الأليفة التي يقوم الكثير من الأفراد في تربيتها في المنزل، وهي تنتمي لمجموعة الثدييات، وتعتبر من فصيلة السنوريات والتي تتضمن أيضاً الفهود، النمور، وغيرها من الحيوانات البرية المفترسة، وهناك الكثير من أنواع القطط المختلفة منها السيامي، والشيرازي.

ونجد أن القطة أصغرهم من حيث الحجم في تلك الفصيلة، وهي تتميز بجسم مرن ورشيق، وتمتلك ذيول طويلة تُمكنها من التوازن خلال السير، أو القفز للأماكن الوعرة، كما أنها تمتلك مخالب وأسنان حادة تجعلها تصطاد الكثير من الكائنات التي تتميز بصغر حجمها.

وبالطبع تختلف فترة حمل الحيوانات عن البشر، وتتفاوت الفترة من حيوان لأخر، ونجد أن القطط لديها فترة حمل معينة ومن بعدها تنجب عدداً من القطط الصغيرة، وفترة الحمل بالنسبة للقطط قصيرة إلى حد ما .

وخلال السطور التالية سنتحدث بشيء من التفصل عن ما هي مدة حمل القطط، والعلامات الخاصة به فعليك أن تتابعنا.

حمل القطط

تتراوح فترة الحمل عند القطط ما بين شهرين إلى 71 يوماً، وتلك الفترة ثابتة عند أنواع القطط المختلفة سواء كانت قطط سيامي، أو شيرازي، أو غير ذلك.

ونلاحظ أن علامات الحمل يوماً بعد يوم تختلف على مدار التسعة أسابيع التي تمر بها القطط خلال حملها.

مراحل حمل القطط

يُمكننا أن نُقسم حمل القطط إلى عدد من المراحل المختلفة، فكل مرحلة من مراحل الحمل لدى القطة يكون بها مجموعة من العلامات والأعراض التي سنعرضها لكم خلال النقاط التالية.

الأسبوع الأول

على الأغلب لا يتم ملاحظة أي تغير في اليوم الأول بعد إتمام عملية التزاوج بين القطط، ولكن مع مرور الوقت سنجد مجموعة من العلامات بدأت في الظهور على القطة خلال الأسبوع الأول، ومنها أنها تتوقف عن العواء أو طلب التزاوج، فهذه من العلامات الهامة التي تدل على أن القطة في أسبوعها الأول من الحمل.

أيضاً نلاحظ خلال الأسبوع الأول وعند الوصول لليوم العاشر أن القطة بدأت في التوقف عن التمسح في أي شئ من حولها.

الأسبوع الثالث

  • بعد مرور حوالي عشرين يوماً من حمل القطة، وتحديداً عند الوصول إلى منتصف الأسبوع الثالث، سنجد أن هناك مجموعة من الأعراض بدأت في الظهور على القطة، ومنها بدء انتفاخ الحلمات مع اكتسابها للون الوردي المتميز، وذلك استعداداً لعملية الرضاعة بعد الولادة، وبالتالي تبرز وتظهر الحلمات بشكل قوي.
  • ويستطيع الطبيب البيطري أن يُحدد فترة الحمل بالأسبوع الثالث لدى القطة من خلال شكل بطنها، أو عمل سونار عليها.
  • وهنا عليك الانتباه وتجنب لمس بطن القطة خلال حملها؛ حتى لا تتسبب في موت صغارها دون قصد، فهي تكون حساسة للغاية.

الأسبوع الرابع والخامس

  • عندما تصل القطة إلى منتصف الأسبوع الرابع سنجد أن علامات الخمول بدأت عليها، وسيظهر بعض الأعراض منها الشعور بالقيء، وفقدان الشهية، ونجد أن تلك الأعراض ستستمر لعدد من الأيام.
  • وبعد ذلك سنلاحظ أن القطة الحامل أصبح لديها زيادة في شهيتها، وبالتالي لابد من زيادة وجباتها بشكل تدريجي، بنسبة تصل إلى 50%.
  • وفي هذه الفترة سنلاحظ تغير شخصية القطة، حيث تصبح أكثر هدوءاً وعاطفية ناحية الأفراد.
  • وأيضاً سنجد أن القطة تنام في فترة النهار لعدد من الساعات أكثر من المعتاد.
  • وستظل هكذا حتى نصل إلى الأسبوع الخامس، وتبدأ الأعراض المميزة تظهر على القطة، ومن بينها زيادة حجم بطنها بطريقة مُلفتة، وأيضاً ستنتفخ غدد الحليب بشكل ملحوظ للغاية.

الأسبوع السابع

  • وهنا نجد أن كمية الأكل التي تأكلها القطة الحامل تزداد كثيراً، ولابد من إضافة مكملات غذائية، ومُغذيات للقطة.
  • وفي تلك الفترة سنلاحظ أن القطة أصبحت هادئة بشكل كبير للغاية، وحركتها أصبحت ثقيلة.
  • وعندما تجلس القطة سنجد أن بطنها بارزة، ويُمكننا رؤية حركة قططها الصغار وهم في بطنها بالعين المجردة، وهنا نُكرر لابد من عدم لمس بطن القطة بأي شكل من الأشكال؛ حتى لا تتسبب في موت صغارها دون قصد.

المرحلة الأخيرة لحمل القطط

نلاحظ أن القطة أثناء العشرة أيام الأخيرة قبل الولادة، تبدأ في البحث عن مكان آمن من أجل أن تلد به، وتشعر القطة الحامل خلال هذه الفترة بالقلق، والحيرة، وأيضاً يبدو عليها علامات القلق  ناحية الغرباء.

وهنا لابد من مساعدتها وتحضير مكاناً مُناسباً لولادتها، فعليك إحضار صندوق كبير ووضع الأقمشة الطويلة، والبطاطين بداخله، وعليك أن تضع واجهة الصندوق أمام الحائط، ويكون بمكان بعيد عن الأعين؛ حتى تشعر القطة بالاطمئنان، والأمان.

ونلاحظ أن القطة الحامل تمتنع عن الطعام في الـ 24 أو الـ 48 ساعة التي تسبق ولادتها، ويظهر عليها القلق والاضطراب الشديد.

وسنجد في هذه الفترة أن القطة تُحاول اللجوء لمكان آمن، وربما تذهب للمكان الذي أحضره لها صاحب المنزل، وأيضاً قد تتبع الشخص في كل مكان داخل البيت في حالة أنها تثق به، فهي في هذا الوقت تشعر بالألم والخوف الشديد، وترغب في مساعدة الشخص لها، فلا تتردد في ذلك.

وعند بدء الولادة سنلاحظ خروج سائل من القطة الحامل، ثم سيتقطع الكيس الجنيني، ثم تقوم بتنظيف قططها الصغيرة، واحدة تلو الأخرى من أجل مساعدتهم على التنفس بشكل سليم.

وعلى الأغلب تستغرق الولادة من ساعتين إلى 7 ساعات كحد أقصى، ولابد من ترك الأم تلد بمفردها وعدم التسبب في شعورها بإزعاج أو خوف مع تقديم الطعام والمياه ووضعه بجانبها داخل الصندوق؛ لأنها على الأغلب لن تترك صغارها بمفردهم، وفي هذه الفترة لابد من الاعتناء بالقطة وتوفير الراحة لها.

وفي حالة زيادة مدة الحمل عن 70 يوماً فهنا لابد من الاتصال بالطبيب البيطري.

فترة تزاوج القطط

وهناك علامات معينة يتم من خلالها التعرف على رغبة القطط في الزواج، ومنها النوم على الأرض على بطنها، و مسح جسمها بالأرض.

ونجد أن موسم التزاوج للقطط على الأغلب يكون في شهور معينة منها  يناير، فبراير، مارس، يوليو.

فالقطط تتزوج خلال فترات معينة بالعام، ويُطلق عليها فترة الشبق، وهي تتكرر خلال السنة، وتستمر كل فترة من ثلاثة أيام لأسبوعين.

ونجد أن القطة تبحث عن مكان بعيد وهادئ خلال فترة حملها، وعند ولادتها نجدها تضع من ثلاثة إلى خمسة قطط صغار، وعلى الأغلب تسير الولادة بشكل طبيعي، ولا تحتاج لأي تدخل بيطري.

ونلاحظ أن القطط الصغيرة تحظى برعاية واهتمام كبير من الأم خلال أول شهرين ونصف، وبعد ذلك تتركهم للاعتماد على أنفسهم.