الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الاسفنجيات

بواسطة: نشر في: 4 يوليو، 2018
mosoah
بحث عن الاسفنجيات

الاسفنجيات عبارة عن كائنات حية حيوانية، هذه الكائنات متعددة الخلايا لديها مسامات وقنوات تساعد على مرور الماء من خلالها، كما تحتوي الاسفنجيات على عدد من الخلايا غير المتخصصة، والتي من الممكن تحولها لأنواع أخرى، إذ أنها لا تمتلك جهاز هضمي أو أعصاب ولا دورة دموية، وتعتمد بصورة أساسية على استمرار تدفق المياه من خلالها، هذا الأمر الذي يفيدها في الحصول على الأكسجين والغذاء، وتقوم عن طريقها أيضاً بالتخلص من المواد غير المرغوب بها، يتوافر منها قرابة 10000 نوع مختلف من هذه الخلايا تتغذى على جزيئات الطعام والبكتريا الموجودة في المياه  .

هذا بالإضافة لوجود بعض الأنواع والأعداد القليلة للغاية التي بإمكانها أن تعيش وسط بيئات لا تحتوي على غذاء، وتتكاثر جنسياً من خلال الإفراج عن الحيوانات المنوية، حيث أنه يخرج منها أثنين من الحيوانات المنوية يساهمان في حدوث عملية التخصيب للبويضات وذلك في أنواع معينة، وتشكل البويضة التي تم تلقيحها يرقات خشبية، تقوم هذه اليرقات بالسباحة في الماء باحثة عن مكان مناسب لتنمو وتكبر فيه.

بحث عن الاسفنجيات :

ماهي البنية الأساسية للاسفنجيات وأنواع الخلايا ؟

الاسفنجيات عموماً تتكون من جسم أجوف، وتمتلك طبقة مناسبة من الكولاجين وقوام هلامي، ويعزز جسم الاسفنجيات شبكة لها كثافة عالية هذه الشبكة تتكون من الألياف التي تتكون من مادة الكولاجين، أما عن السطح الداخلي لها فيغطيه خلايا الطوق والتي تعرف باسم الزغبيات الخشبية التي لها غشاء رقيق، وتمتلك لعدد كبير من الثغرات، هذه الثغرات في الأساس عبارة عن قنوات مؤدية للمنطقة الهلامية الموجودة بداخل التجويف.

كما يوجد بداخل جسم الاسفنجيات العديد والكثير من أنواع الخلايا الحية، مثل خلايا Lophocytes هذه الخلايا أشبه كثيراً بالأميبا، حيث أنها تتحرك بشكل بطئ وتقوم بإفراز الكولاجين، ويوجد أيضاً خلايا Collencytes وهذه نوع خلايا أخر يقوم بإنتاج الكولاجين، ويوجد خلايا Rhabdiferous التي تقوم بإفراز السكريات، ويوجد الخلايا التناسلية والتي هي عبارة عن الخلايا المنوية والبويضات، خلايا العضلات والتي تسمى باسم خلايا Myocytes، ويوجد نوع أخر من الخلايا مثل الخلايا الرمادية وخلايا Syncytia وهذه الخلايا هي المسئولة عن إفراز الشويكات المعدنية التي تتميز بصغر حجمها، كما يوجد خلايا amoebocytes هذه الخلايا مكتملة النمو أشبه كثيراً بالأميبا.

ويوجد بعض الأنواع الأخرة من الإسفنجيات والتي تعاني من أمراض مثل إسفنج البحر الكاريبي وينتمي لجنس الـAplysina وهذه الاسفنجيات تعاني من متلازمة الشريط الأحمر، هذا فضلاً عن وجود عدد من مسببات الأمراض الموجودة بالنظم الإيكولوجية الطبيعية، التي من شأنها التأثير على عوامل التكاثر والنمو والتوزيع بخاصة مع الاسفنجيات التي تنتمي إلى جنس Havebeen.

حفريات الاسفنجيات :

هناك اعتقاد شائع أن سلسلة الصخور المؤرخة التي عُر عليها حفريات اسفنجيات يرجع تاريخها لنهايات العصر الجليدي، أي ما يعود إلى 635 مليون سنة، وقد عُثر عليها في الصين واستراليا ومنغوليا، بينما يعتقد البعض الأخر أن الاسفنجيات كانت موجودة منذ أن يقع انفجار الكمبري أي في خلال عصر الكامبري بدولة المكسيك، زكان يوجد بهذا الزمن اسفنجيات تنتمي إلى جنس kiwetinokia.

وتحتوي على العديد من الشويكات الصغيرة كما تحتوي على شوكيات كربونات الكالسيوم، كما وُجد أيضاً أنواع أخرى من الاسفنجيات وهي إسفنج الكلسية havebeen بصخور الكمبري في وقت مبكر، يرجع لما قبل 523 مليون عام في قارة استراليا، كما تم العثور على حفريات لهذه الحيوانات في الفترة التي تقع بمنتصف العصر الفجري أي ما قبل 48 مليون عام.

كيف يتنفس الإسفنج ؟

على الرغم من كون الاسفنجيات من الحيوانات متعددة الخلايا إلا أن هذه الخلايا ليست على قدر عالي من التخصص، ولا تحتوي تلك الكائنات على أي أجهزة أو أعضاء حقيقية، كالتي نراها ونلاحظها في الحيوانات الراقية، حيث أن تركيب هيكل الاسفنجيات مختلف كثيراً، حيث أنه من الممكن أن يكون مصنوع من الأشواك الصلبة مثل ثاني أكسيد السيليكون وأشواك صلبة من الكالسيوم، ويوجد البعض الأخر منها الذي يتكون هيكلها من مواد بروتينية، ثم تتحول هذه المواد بعد موت الإسفنج لشكل قابل لتشرب المياه، ويطلقون على هذا النوع اسم إسفنج الحمام.

أهم خصائص الاسفنجيات :

  • تتميز الاسفنجيات أنها ذات شكل غير منتظم، حيث أنها قد تتخذ شكل طولي أو أنبوبي أو مستعرض أوشكل قمعي، فالبعض منها يكون ذو فرع واحد فقط بينما البعض الأخر يكو ذو تفرعات عدة، أما عن أحجامها فإنها تتباين وتختلف فيوجد بعضها ذو الحجم الصغير جداً لذي لا يتجاوز حجم رأس دبوس وبعضها الأخر يكون ذو حجم كبير يصل قطره لعدد من الأقدام.
  • تحتوي أجسام الاسفنجيات على عدد من الأشواك السلكية التي تتكون من هياكل الكالسيوم ومادة السيلكا، بجانب أنها تتكون من الألياف العضوية الإسفنجية.
  • تتنوع ألوان الإسفنج ما بين اللون الأصفر والبنفسجي والأبيض والأحمر والبرتقالي.
  • تمتلك الاسفنجيات ليرقات مهدبة، هذه اليرقات تسمى بيرقات لامفيبلاستولا.
  • تتكون أجسام الاسفنجيات من العديد من الثقوب، بجانب احتوائها على العديد من الفتحات المسئولة عن توصيلها بحجرات والتي عن طريقها يمر الماء، لذا تم إطلاق اسم المساميات عليها.
  • تحدث عملية الهضم بالنسبة للإسفنجيات في الخلايا الحسية والتنفسية.
  • خلايا أجسام الاسفنجيات ليست خلايا متخصصة، بمعنى أن وظيفة هذه الخلايا تكون اعتيادية، حيث أن كل خلية تكون معتمدة ف عملها على الأخرة بشكل جماعي، وبالرغم من ذلك الأمر إلا أنها تمتلك عدد قليل للغاية من الخلايا المتخصصة والتي تتميز بأ،ها ذات شكل مرتب ومحدد على هيئة صفوف إلا أنها لا تكون مرتبطة معاً في تنسيق محدد، لذا لا يمكن أن تعتبر من الأنسجة الأصلية.
  • استجابة الاسفنجيات للمؤثرات الموجودة في البيئة التي تحيط بها تكون بطيئة للغاية وأحياناً تكون منعدمة.
  • تنقسم خلايا لخلايا بسيطة وخلايا بدائية، إذ أن هناك العديد من العمليات الحيوية التي تحدث بداخل الكائنات الحية الأخرى ولا تحدث بالاسفنجيات مثل عمليات نقل الدم وعملية الهضم، إذ أن العمليات الحيوية التي تحدث بها تكون بسيطة وليست بحاجة لأجهزة معقدة.
  • هناك نوعين من التكاثر تحدث في الإسفنج وهي التكاثر الجنسي واللاجنسي، أما عن التكاثر الجنسي فهذا يتم من خلال تكوين الجاميتات التي تمتلك ليرقات تسبح بالمياه، بينما التكاثر اللاجنسي فيتم من خلال التبرعم والذي يأخذ شكلين، الأول منهما يكون تبرعم داخلي بينما الأخر فيكون تبرعم خارجي.

بعض المعلومات المهمة عن الإسفنج :

  • تشكل الاسفنجيات بمفردها شعبة منفصلة من الكائنات البحرية، هذه الشعبة يطلقون عليها اسم شعبة الاسفنجيات أو السماميات، بينما الاسم العلمي فهو Porifera والتي تتميز بكونها ترشيحية التغذية، حيث أنها تتغذى من خلال ضخ المياه لداخل أعضائها، وبالتحديد داخل المطر الذي يقوم بترشيح المياه ويأخذ من خلاله الأملاح والغذاء هذه العملية تعتبر معقدة، حيث أن أونصة واحدة من دقائق الطعام تحتاج إلى طن ماء لترشيحها.
  • يعتبر الإسفنج من أبسط أشكال الحيوانات وذلك لأنها تحتوي على نسيج حقيقي، بجانب عدم احتوائها على أعصاب أو أعضاء داخلية أو عضلات.
  • تتميز بامتلاكها لبنية بسيطة، حيث أ،ها تحتوي على أنبوب له نهاية، تلك النهاية تكون ملتصقة بصخرة أو جسم، بينما الجهة الأخرى من النهاية تكون مفتوحة ويطلق عليها اسم الفويهة، بينما باطنها فيكون محتوي على العديد من الجدران يوجد بها ثقوب بحيث تسمح للماء بالترشيح لداخلها.
  • يمكن أن توجد الاسفنجيات حتى عمق 8500 متر من عمق البحر.