الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مميزات الحمام الزاجل الاصيل

بواسطة: نشر في: 28 يناير، 2020
mosoah
مميزات الحمام الزاجل الاصيل

مميزات الحمام الزاجل الاصيل ، لا يوجد له منازع في الطيور من حيث قدرته على السفر وتوصيل الرسائل عبر القارات والعودة إلى وطنه مرة أخرى ونجد أنه أصبح محط اهتمام علماء الأرصاد حتى يستطيعون توفير النفقات والمبالغ الطائلة التي تهدر في شراء الأجهزة الحديثة مثل الأقمار الصناعية والأجهزة التي تستخدم الأشعة الحمراء في الكشف والتي تفعل ما يفعله الحمام الزاجل دون مقابل وسوف نتعرف على موقع الموسوعة عن أهمية الحمام الزاجل وما يمتلكه من صفات تمنحه هذه المكانة الكبيرة بين الطيور.

مميزات الحمام الزاجل الاصيل

  • عنده قدرة طبيعية خارقة على رسم خرائط المجال المغناطيسي للأرض تساعده على العودة مرة أخرى إلى المكان الذي كان يوجد به وتمكنه من تحديد الطرق للعودة إلى مكانه السابق.
  • يتميز بوقفته الشامخة فهو يقف رافعًا رأسه وصدره.
  • رقبته قصيرة وتأخذ شكل القوس بداية من المنقار وحتى مؤخرة الرأس منقاره الرفيع أسود اللون .
  • يستطيع أن يغلق فمه بشدة ويطبق الفكين على بعضهما البعض لأنها مستقيمان وقويان.
  • ريشه صلب ومتلاصق وأجنحته قصيرة وعريضة وتتمتع بقوية كبيرة تتحمل السفر لمسافات طويلة.
  • ريشه ناعم الملمس ولا يتوقف عن النمو أبدًا فكلما زاد عمره زاد نموه.
  • يظهر الريش بصورة جميلة وكأنه مرتب فوق بعضه بشكل متناسق عندما يقف الحمام.
  • يمتلك ذنبًا صغيرًا له حجم الجزء الأسود الموجود بالذيل.
  • أرجله قصيرة وقوية ولا يوجد عليها ريشًا.
  • سريع الحركة ويتمتع بنشاط دائم يستطيع الحركة باستمرار دون وقف.
  • يرغب في العيش بالأماكن التي تتمتع بالهدوء وتخلو من الصخب والأصوات العالية المزعجة.
  • مرتبط بأفراد أسرته بشدة ودائمًا يتواجد بين أفراد أسرته.
  • له علاقة قوية مع أبناءه مهما أصبحت ناضجة وتستطيع الطيران ونراه يقوم باحتضانها باستمرار وفي أي وقت.

استخدام الحمام الزاجل

  • تم استخدامه عام 24 ق.م في أغراض حربية لأول مرة في التاريخ عندما قام ماركوس أنطونيوس بمحاصرة قوات بروتس بمدينة مودينا؛ وقد كان الاتصال بين أوكتافيوس وبروتس من خلال الرسائل المتبادلة باستخدام الحمام الزاجل.
  • استخدم العرب الحمام الزاجل بكثرة واهتموا بتربيته وعرفوا أهميته الكبيرة وقاموا بكتابة العديد من الكتب عنه واهتموا بتسجيل أنسابه وقاموا بدراسات كثيرة عن طباعه والأمراض التي يمكن أن تصيبه والعلاج الذي يستخدم لكل مرض؛ استخدمه العرب في البريد إلى جانب كل من الخيول والجمال كما استخدموه في إرسال المعلومات العسكرية بين مقر الخلافة والدول الإسلامية التي يتم فتحها واستقرار المسلمين بها.
  • في الحرب العالمية الثانية استخدم جيش الألمان الحمام وأرسلوا معه رسائل محملة بالمعلومات إلى الحلفاء.
  • في فرنسا تم استخدام الحمام الزاجل في بعض المناورات التدريبية لإتاحة فرصة اشتراكه في عمليات الاتصال.

أنواع الحمام الزاجل

تنقسم أنواع الحمام الزاجل إلى عدة أنواع فنجد الحمام الأسترالي والحمام البغدادي والحمام الإنجليزي وتنقسم هذه الأنواع إلى نوعين هما:

  • الحمام الزاجل للزينة: وهو الحمام الزاجل العادي الذي يعرف بشكله المميز والجميل ويتمتع بالألوان الجذابة وبتناسق أجزاء جسمه مع بعضها البعض.
  • الحمام الزاجل للسباق: يتميز بالجناحين الطويلين واللذان يتمتعان بالمرونة الشديدة لتزيد من سرعته وقدرته على الطيران لمسافات طويلة؛ كما يتميز بالريش الناعم والصدر العريض؛ إلى جانب العين الواسعة والكبيرة وبؤبؤ كبير الحجم وبيضاوي الشكل؛ يملك عضلات قوية تتحمل السفر الطويل ويتمتع بالوزن الخفيف وينقسم إلى نوعين هما:

_ الحمام الزاجل لمسافات الطويلة.

_ الحمام الزاجل للمسافات القصيرة.

معلومات عن الحمام الزاجل

  • لم يتوصل العلماء إلى معرفة كيفية تحديده لموطنه الأصلي والعودة له مرة أخرى.
  • يستخدم في نقل الأخبار والرسائل في أوقات الحروب.
  • متعدد الألوان يوجد منه الحمام الأبيض والأسود والبني والأزرق.
  • الحمام الأبيض هو أكثر الأنواع ندرة أما الحمام الأزرق هو اكثرها انتشارًا.
  • يتحمل الجوع والعطش لفترات طويلة أثناء الانتقال والسفر ولكن يجب أن يتم تغذيته جيدًا قبل إطلاقه.
  • للحفاظ عليه لا يجب أن يتم إطلاقه إذا كان الطقس ملبد بالغيوم وثناء سقوط المطار.

المرجع: 1.