الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة عداوة الكلاب للقطط

بواسطة: نشر في: 3 سبتمبر، 2019
mosoah
قصة عداوة الكلاب للقطط

يتساءل الكثير من الناس عن أسباب و قصة عداوة الكلاب للقطط ، فعداء القطط والكلاب من العلاقات الغريبة التي أثارت استغراب ودهشة الناس وفضول الجميع، فترى ما سبب تلك العداوة والخصومة المستمرة بين هذين الكائنين.

تم استخدام تلك العلاقة المحيرة بين القطط والكلاب في الكثير من الأعمال الكارتونية مثل أفلام توم وجيري واستغلتها  شركة والت ديزني في الكثير من أعمالها ،واحتوتها  أفلام الأطفال بصفة عامة لما تحتويه من مادة خصبة للنوادر والمشاحنات .

ولكن علماء الأحياء والمهتمين بدراسة سلوكيات الكائنات الحية كانت لهم وجهتهم العلمية في البحث والدراسة من خلال المراقبة والتسجيل لتلك العلاقة الشائكة، فما هي الإجابات التي توصلوا لها من خلال دراستهم وابحثاهم، وللإجابة عن هذه التساؤلات عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

قصة عداوة الكلاب للقطط

أسباب العداوة الجذرية واليقينية لم يتم الوصول إليها من قبل العلماء بشكل مؤكد وحاسم ولكن من خلال بعض الدراسات تم التوصل لعدة افتراضات قد تفسر أسباب تلك العلاقة الغريبة .

أسباب عداء الكلاب للقطط

للعداوة بين الكلاب والقطط عدة أسباب سيتم تناولها الآن بالتفصيل:-

الاستفزاز والمناوشة

  • منذ  القدم والكلاب تستخدم في الحراسة سواء في المنازل أو المزارع ويصطحبها الرجال في رحلات الصيد لما يتمتع به الكلب من قوة بدنية وعضلية وانصياع للأوامر والوفاء لصاحبه، والقطط تثير الكلاب بموائها وصوتها المستفز المتكرر مما يؤدي لاضطراب الكلاب والرد على هذا المواء المزعج بالهجوم كمحاولة منه لإسكاتها لان صوت القطط يؤدي لهيج الكلب العصبي واضطرابه.

التنافس على الغذاء

  • صدق أو لا تصدق أن جذور تلك العلاقة العدائية بين القطط والكلاب يعود تاريخه لحوالي 18 مليون عام  تقريبا .
  • فمن خلال الدراسات البحثية التي قام بها علماء الحفريات من خلال تحليل ودراسة 200 قطعة من الحفريات  في منطقة أمريكا الشمالية ،وجدوا أن الكلاب قد استوطنوا تلك المنطقة من حوالي 22 مليون سنة وقد ظهرت القطط بعد ذلك من حوالي 18 مليون سنة في نفس المنطقة ، وقد تم التنافس فيما بينهما على افتراس الكائنات الأصغر منهما في الحجم ، ونظرا لطبيعة القطط الأسرع في الهجوم وقدرتها على المطاردة نظرا لخفتها فإنها كانت تتسبب في موت كثير من فصائل الكلاب في تلك الفترة ، فأصبحت العلاقة بينهما كنوع من أنواع الأخذ بالثأر لما فعله بهم الأجداد السابقين.

فرض السيطرة

  • في الشوارع العامة نجد أن لسباب هجوم  الكلاب على القطط هو نوع من أنواع فرض السيطرة على الممتلكات الخاصة حيث أن الكلاب تعتبر نفسها مالكة للمنطقة القاطنة فيها ولمحتوياتها وذلك لا يوجه للقطط وحدها لا لأي كائن حي يحول الاقتراب من مكانها أو من غذائها ونظرا لطبيعة القطط المشاكسة والتي تفرض نفسها على الأماكن يقوم الكلب بطردها من مكانه معلنا بعدم أحقيتها في التواجد وأنها ضيف غير مرغوب فيه.

هل الكلاب تأكل القطط ؟

  • الكلاب من الحيوانات التي تم بداية استئناسها من حوالي 12 ألف عام فقط إنما قبل ذلك التاريخ فكانت تحركها غريزتها الحيوانية في المطاردة والهجوم والافتراس .
  • فقد اعتادت كل الحيوانات بغريزتها أن يطارد ألأكبر الأصغر وان يهاجم الأقوى الأضعف إلى أن قام الإنسان باستئناسها وترويضها وتدريبها على طاعة الأوامر بعد ذلك ولكنها لا تزال تحتفظ بداخلها بجيناتها الوراثية الافتراسية التي تحركها للهجوم وتحرضها على المطاردة ولو حتى لم تأكلها.
  • وحتى الآن في أفريفيا نجد أن الأسود والنمور الذين يتم اعتبارهم من فصيلة القطط يتم صراعهم للكلاب البرية والضباع.

عالم الحيوان مملوء بالخفايا ومكتظ بالأسرار وما يفعله الإنسان من محاولة فك طلاسمه ماهي إلا اجتهادات ومجرد افتراضات تحتمل الصواب والخطأ، ويبقي سر الكون بين يدي الخالق وحده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وقد قال رب العزة في القرآن الكريم في سورة الإسراء في الآية 85 ” وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا”.